منتدى أسود الونشريس
حللت أهلا و نزلت سهلا، إذا كنت زائرا لمقامنا فيشرفنا أن تنضم إلينا بالتسجيل في منتديات أسود الونشريس أما إذا رغبت بتصفح المنتدى فاختر القسم الذي تريد مع تمنياتنا لك بقضاء وقت طيب

من مواضيع اللغة العربية في البكالوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من مواضيع اللغة العربية في البكالوريا

مُساهمة  الأستاذ بريان في الجمعة مارس 01, 2013 8:53 am

الموضوع الأول:
مددنا خيوط الفجر .. قم نصنع الفجرا *** وصغنا كتاب البحث .. قم ننشر السفرا
ودســــــنا غرور الدهر، في كبريائــه *** فصعر خدا! وانحنى، يطلبا لعذرا
وخضنا تصاريف الزمان، نروضــــــــها *** ونصدع -بالإعجاز- أحداثها الســـــكرى
ورثنا عصا موسى، فجدد صنعــــــهـا *** حجانا، فراحت تلقف النار، لا الســــحرا
وكلم موسى الله في (الطور) خفيـة *** وفي الأطلس الجبار كلمــنا جــــــــهرا
وأنطق عيسى الإنس ، بعــد وفاتهم *** فألهمنا –في الحرب- أن ننطق الصخرا
وحدثنــا عن يوم بـدر محــــــــــــمــد *** فقمنا نضاهي، في جزائرنا "بـــــــــدرا"
وإن ساومونا في (التفاوض) إنـــــنـا *** ألفنا -رهانا- حول (مائــــــــــــدة خضرا)
وإن داهمونا (بالبيادق) أســـــرعـت *** بنادقنا، تستأصل العسكر المــــــــــجرا
على رقعة (الشطرنج) رقعة أرضــنا *** يغازل –نصابون- في جوفها التــــــــبرا
وتعقد باســــم السلم، للحرب، ندوة *** يصرفها السمسار (بالعــــــملة الصفرا)
ستنقلب الأوضاع يا (جـــــــــمع) إنها *** (بلغراد) نضـــــــت عن تعصبك السترا
شعوب لإقرار السلام طلـــــــــــــيقة *** فلا الكتلة اليمنى … ولا الكتلة اليسرى
إذا ما الضعاف الصامدون تنــــــــمروا *** فلا قيــصر في الأرض ولا كســــــــرى
تحليل النص لله در الثورات إنها تلهم الشعراء وتلهب الأحشاء .
لقد دغدغت الثورة الجزائرية مشاعر وأحاسيس الشعراء فراحوا يمجدونها ويشيدون بقدسيتها .
ومفدي زكرياء احد هؤلاء .
- استخلاص الأفكار الأساسية المتضمنة في القصيدة **
- - تقديس الشاعر لثورة نوفمبر
- - رفض الشعب للمساومة والتنازل .
- - قوة الثورة وحتمية النصر .
- - دراسة أفكار النص ومعانيه مع تعليل الأحكام النقدية
- - الغرض * تنتمي القصيدة إلى الشعر السياسي التحرري تناول فيها مفدي زكرياء الإشادة بالثورة الجزائرية المقدسة . وهو غرض شعري جديد ظهر وازدهر مع الاحتلال الغربي للوطن العربي وظهور الحركات التحررية المناهضة للاستعمار وظهور الوعي القومي والوطني ..
- يهدف الشاعر من ورائها إلى التعريف بثورتنا المجيدة ومدها بالدعم المعنوي وشحذ الهمم وتحريك العزائم لمناصرة الثورة ومؤزرتها .
- * أفكار الشاعر ذات ترتيب منطقي استهلها بتعظيم ثورة نوفمبر وربطها بالمقدسات والرسل ثم تحدث عن صمود الشعب ورفضه للمساومة والتلاعب . وأخيرا أكد على حتمية النصر .
- من حيث الوضوح والعمق * أفكاره واضحة تفهم بيسر وسهولة وهي عميقة خاصة حين ربطها بالأنبياء ورسل الرحمن الذين عانوا وانتصروا .
- من حيث الجدة والقدم *الأفكار جديدة لأنها مرتبطة بأحداث الثورة الجزائرية ووقائعها .
- وفيها أفكار قديمة استوحاها من القران الكريم تتمثل في كلامه عن موسى وعيسى ومحمد صلى الله عليه وسلم
- استمد الشاعر أفكاره من الأحداث التي تدور على ارض الوطن ومن ثقافته الإسلامية والتاريخية
- - دراسة الأسلوب مع التمثيل *
- - الألفاظ والعبارات
- أسلوب الشاعر قوي جزل متين يبدو فيه التأثر بالقران الكريم على أشده
- فقد اختار بعناية ألفاظه وعباراته فجاءت مناسبة للمعاني موحية بجو الثورة والحماسة منها قوله * دسنا – خضنا – نروضها – نصدع * توحي بقوة الثورة
وارغامها للعدو على التقهقر .
استلهم بعض عباراته من القران منها * الطور عصا موسى السحرا انطق عيسى * - الخبر والإنشاء *
اعتمد الشاعر على الأسلوب الخبري المناسب للسرد والتقرير والفخر والتعظيم منها قوله * مددنا خيوط الفجر …*وغرضه تعظيم الثورة فهي بمثابة الفجر
ورثنا عصا موسى * والغرض هو تقديس الثورة
ستنقلب الأوضاع * وغرضه التأكيد على أن النصر آت لا محالة
أما الأساليب الإنشائية فجاءت قليلة منها * قم نصنع الفجر …قم ننشر …* وغرضه الحث على المشاركة في صنع أحداث الثورة .
- الخيال * الصور البيانية * أطلق الشاعر العنان لخياله فعجت القصيدة بالصور البيانية التي جسدت المعاني وأبرزت عاطفة الشاعر ومدى تأثره بالثورة .
- منها قوله * دسنا غرور الدهر فهي استعارة مكنية صورت الدهر كأنه إنسان يذل فيضطر إلى الاستسلام والخضوع
- ورثنا عصا موسى فقد شبه الوسيلة المستعملة في الثورة وهي السلاح بعصا موسى
- على سبيل الاستعارة التصريحية
- جدد صنعها حجانا فقد شبه الحجا وهو العقل بإنسان يصنع ويجدد الأشياء
- ننطق الصخرا كناية عن انضمام كل الفئات إلى الثورة حتى الرافضة منها
- مائدة خضراء كناية عن التفاهة وعدم الجدوى . لان المائدة الخضراء هي للقمار .
- قمنا نضاهي في جزائرنا بدرا تشبيه يبين قدسية الثورة
- المحسنات البديعية قليلة لم يعرها الشاعر اهتماما يذكر منها التصريع في البيت الأول
- مددنا خيوط الفجر قم نصنع الفجرا وصغنا كتاب البعث قم ننشر السفرا
- وهو يجمل البيت ويلفت الانتباه ويمنح نغما مميزا للنص .
- الطباق في قوله * خفية جهرا
- اليمنى اليسرى السلم الحرب وأهمية الطباق تكمن في توضيح وتقوية الفكرة
- حفلت القصيدة بالموسيقى الداخلية التي تتمثل في حسن اختيار الكلمات ذات الحروف المكررة والمتشابهة بحيث تعطي أنغاما عذبة ترتاح لها النفس وتطرب لها الأذن .
- * دسنا غرور الدهر في كبريائه * عصا موسى فجدد صنعها حجانا * الروي هو حرف الراء الممدودة .
- أما البحر الذي استعمله الشاعر هو بحر الطويل الذي يناسب الأغراض الجادة
- فعولن مفاعيلن أربع مرات .
- وأخيرا نقول استطاع الشاعر أن يرسم بالكلمات صورة مشرقة للثورة الجزائرية التي بهرت العالم بقوتها وحسن تنظيمها فألهمت الشعراء من داخل الوطن وخارجه




                     *** ساهمــــــــــــــــوا معنا ***


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


 


 

avatar
الأستاذ بريان
مشرف عام على قسم الأدب ومؤسس الموقع
مشرف عام على قسم الأدب ومؤسس الموقع

عدد المساهمات : 146
تاريخ التسجيل : 23/11/2012
العمر : 41
الموقع : أسود الونشريس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من مواضيع اللغة العربية في البكالوريا

مُساهمة  moussa38 في السبت مارس 02, 2013 8:40 pm

مشكوووووووووووووووور ربي يجازيك


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


 

avatar
moussa38
نجم النادي
نجم النادي

عدد المساهمات : 443
تاريخ التسجيل : 23/11/2012
العمر : 40

http://oussoud38.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى